الرئيسية » مقالات وآراء » مقالات الموقع » على بركه يكتب : الكلمة لأصحاب النادي

على بركه يكتب : الكلمة لأصحاب النادي

في الماضي كان عضو نادي الزمالك مغيب تماما , وبعيد تماما عن الأحداث , ولا يعرف الا اجزاء بسيطة فقط من الحقيقة .. وذلك لأن الغالبية العظمي كانت ضعيفة جدا ومستسلمة لما يقال لها من قياداتها بأن لا بديل من ان نمشي “جنب الحيط ” , فهذا هو أفضل وسيلة لتجاوز الأزمات والمشاكل .. وهكذا تحول النادي بمرور الوقت الي مركز شباب , وقد ضاعت هيبته ولم يعد له اي تأثير علي مجريات الأحداث حتي صار شائعا في كل الاتحادات والمؤسسات الرياضية هو ” الحيطة المايلة ” .
وفي المقابل كان أحد الأندية العربية هو الذي يستأثر بكل الامتيازات , ويكون لأدارته الكلمة العليا في تحقيق مصالح ناديهم حتي لو كان ذلك علي حساب الأندية الاخري “الغلبانة” ومنها نادي الزمالك بطبيعة الحال.
ظل الحال علي هذا النحو سنوات وسنوات حتي تولي المستشار مرتضي منصور للمسئولية عام 2005, وبدأت الهيبة تعود مرة اخري للنادي الا ان يد الظلم امتدت وطالت واستطاعت ان تنال من الزمالك بعد نحو ثلاثة اشهر من توليه المهمة , لتقضي علي الحلم الذي كان قد بدأ يلوح في الأفق .
ولكن الله أراد للزمالك الخير حين تولي الرجل المسئولية بعد انتخابات نزيهة عادلة عام 2014 , وبدأت مرحلة تاريخية جديدة من عمر النادي الذي تحول في عهده من مركز شباب الي قطعة من اوربا .. وبجانب ذلك صارت للنادي هيبة وصار اي احد يفكر مائة مرة قبل أن يسيء الي النادي العريق صاحب المجد والتاريخ الطويل من الوطنية والانجازات الرياضية التي اسعدت الشعب المصري ليس في كرة القدم فحسب ولكن في كل اللعبات والمجالات .
الآن تتحالف قوي الشر ضد نادي الزمالك وجماهيره واعضاؤه , وقد وضح ان البعض من الذين يتآمرون عليه لم يعد لهم من مطلب من اجل هدم النادي سوي القضاء علي رئيسه الذي هو الأسد الذي يحمي عرين هذا الكيان , والدرع الذي يصد اي هجمة يحاول البعض ان ينال بها من الزمالك.
وأمام هذا كله قرر الاسد مرتضي منصور ان يضع الجميع امام مسئولياته من خلال الدعوة الي عقد جمعية عمومية غير عادية تختار الأسلوب الأمثل الذي تود أن تسير عليه الأمور في الفترة المقبلة .. فأما أن يعود النادي كي يصبح مركز شباب من جديد وقد صار ” الحيطة المايلة ” كما كان لسنوات طويلة في عهود سابقة من قبل .. أو أن يستمر يدعم الأسد من أجل المزيد من الأنجازات والأنتصارات .
الكرة ستكون في ملعبك , والكلمة للأعضاء الذين هم أصحاب النادي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وجدي زين الدين يكتب .. اللهو الخفي في الرياضه المصريه

المطلوب وعلى وجه السرعة وأد بوادر فتنة رياضية تلوح بالأفق داخل مصر وتهدد بكارثة لا ...