الرئيسية » نادى الزمالك » مجلس الإدارة » مرتضى .. تاجر السعادة عقبال 100 سنة

مرتضى .. تاجر السعادة عقبال 100 سنة

سيظل مرتضى منصور علامة مضيئة فى تاريخ نادى الزمالك ، سيسجل له التاريخ أنه الرجل الذى إنتصر فى كل المعارك التى خاضها فى كل الجبهات من أجل إسترداد كرامة وهيبة نادينا العظيم ، ولن ينساه الأعضاء والملايين من عشاق نادى الزمالك ، لأنه تاجر الحظ والسعادة وتميمة الفرحة بالنسبة لهم. مرتضى هو الرجل الذى لايملك أى زملكاوى إلا أن يحبه حتى لو إختلف معه ، من الذى لايحب الرجل الذى أعاد له البسمة بعد أن غابت سنوات ، وأعاد لهم البطولات بعد أن ضلت طريقها سنوات ، من الذى لايحب رجل أعاد للزمالك هيبته ومكانته وإعتباره . لسانه كالرصاص ، لكنه لايطلقه الا فى فى وجه كل من يعتدى على حقوق الزمالك أو يظلمه ، صار الجميع يعمل لنادينا ألف حساب ، وعادت – فى زمنه – البطولات للزمالك الذى أصبح له سيف ودرع يحميه باتفاق الجميع ، فى زمن كروى كان فيه القوى هو الذى يحصد البطولات بغير وجه حق ، مرتضى منصور صاحب تاريخ مشرف ، وحاضر مضيىء وحافل بالمعارك والإنجازات والإنتصارات من أجل ناديه الذى يعشقه نجح مرتضى منصور – وبالأرقام – خلال عامين من توليه مسئولية رئاسة مجلس الإدارة فى تحقيق إنجازات غير مسبوقة فى تاريخ النادى ، فقد حقق ثورة إنشائية فى النادى أشاد بها الجميع ، وجعلت نادى الزمالك واحدا من أرقى الأندية فى مصر ، وتتسارع وتيرة الإنشاءات بشكل غير مسبوق ، وتحققت بطولات لم تتحقق منذ أكثر من نصف قرن. مرتضى واحد من الناس الشرفاء ذوى الأياد النظيفة ، يدير النادى بعقلية إستثمارية تحافظ ولاتفرط فى كل مليم يراه حقا للنادى ، خاض معارك شرسة من أجل إنتزاع حقوق النادى المالية من أيدى العابثين ، نجح فى إنتشال النادى من مستنقع الأزمات والخسائر والمديونيات الى مرحلة الفوائض المالية ، وهيأ المناخ لتحقيق البطولات والإنتصارات فى كل الألعاب . فى عهده ودع النادى فى عهده مرحلة الخلافات والمشاكل وسوء الإدارة وضياع البطولات فى كل الألعاب ، ولم يعد ملطشة للإعلام والحكام وإتحاد الكرة ، وأصبح له رئيس قوى ويعمل له الجميع ألف حساب ، ويقف فى وجه الظلم الذى كان يتعرض له النادى طوال السنوات الماضية. صفحة مرتضى منصور ناصعة البياض وخالية من أى سقطات أو هفوات يمكن أن يأخذها عليه أحد ، ويتشرف كل الزملكاوية بأن يكون رئيس ناديهم رئيسا للجنة الأندية لثالث موسم على التوالى بعد أن كان هذا المنصب حكرا على المنافس التقليدى لسنوات طويلة ، ويتشرفون أيضا بأن يكون رئيس ناديهم نائبا فى البرلمان بنجاح ساحق ومشرف يعكس الحب والشعبية والجماهيرية التى يحظى بها وسط ابناء دائرته. طوال حياته لايعرف الفشل ، ويملك عزيمة فولاذية لتحقيق الإنجازات ، ونجح بذكاء فى أن يدشن مقومات النجاح بعيد المدى لناديه ويصدر الأزمات للمنافس التقليدى لتعتدل الصورة التى ظلت مقلوبة سنوات وسنوات ، وليقضى على المقولة الشائعة التى كانت تتردد لتشخيص حالة الزمالك خلال السنوات الماضية وهى أنه لن يحصد البطولات مهما إشترى لاعبين ومهما تعاقد مع أجهزة فنية ، طالما كان يعانى من سوء الإدارة ، لكن مرتضى “نسف” آفة الزمالك التى دمرته طويلا وغيبت عنه البطولات وأصابت جمهوره بالإحباط ، وهاهو للزمالك إدارة ناجحة متناغمة مستقرة مرتضى منصور هو الرجل الذى لايستغل نفوذه أو منصبه كرئيس لنادى الزمالك ، صاحب يد نظيفة ، يفصل بين الخاص والعام ، يقول دوما كلمة الحق دون أن يخشى فى الله لومة لائم حتى لو أغضب الكثيرين بصراحته ، ويعتبر أن المنصب تكليف لاتشريف. سر عبقرية الرجل ، أن أعدائه وكارهى نجاحه لايجدون فيه أى نقطة ضعف ، ولايجدون مايمسكونه عليه ، لأنه نظيف اليد ، إنجازاته لايمكن أن ينكرها الا جاحد. تاريخ مرتضى منصور ناصع البياض ، لم ينافق أو يخشى حاكما أو يداهن مسئولا سعيا وراء منصب ، مرتضى هو ذلك الرجل الذى كان معارضا شرسا فى برلمان عام 2000 ، وواجه جبروت دولة مبارك عندما كان نائبا ، وواجه أعتى مرشحى الحزب الوطنى “المنحل” فى دائرتى الدقى ومسقط رأسه أتميدة بشجاعة ، ووقف ضد عمليات التزوير الفاضح للصناديق ، هو الذى تعرض للسجن “السياسى” ظلما أكثر من مرة قبل أن يصدر القضاء حكما عادلا بتبرأته. مرتضى هو رئيس الزمالك الذى ألغى مصطلح “تأخر مستحقات اللاعبين والموظفين” من قاموس النادى ، فى عهده حققت كل الألعاب الأخرى فى النادى بطولات بعد أن كانت مهددة بالهبوط ، وهو الذى أعاد للزمالك هيبته بعد أن كان ملطشة للحكام والإعلام ، وأعاد الإستقرار للنادى بعد أن كان معروفا بأنه نادى المشاكل والخلافات والخناقات ، وهو الذى جعل مقر النادى فى ميت عقبة تحفة معمارية وإنشائية يشيد ويفتخر بها الجميع . سيادة المستشار ، لقد أصبح نادى الزمالك فى ظل إدارتكم الحكيمة “كبيرا” ، فلتكمل رسالتك فى تحقيق طموحات وتطلعات الملايين من أعضاء وعشاق نادينا العظيم فى غد أفضل..بعد أن صرت معشوق كل أعضاءه وجماهيره لأنك ببساطة واحد منهم ، أنت الرجل “أبو قلب أبيض” ، الذى ينفعل سريعا ويصفوا ويتسامح ويعفو سريعا. وليس من قبيل المبالغة أن نقول له فى يوم ميلاده ن “ياسيادة المستشار أن إستمرارك فى رئاسة نادينا العظيم هو أمنية لكل عشاق الزمالك فى مصر والعالم ، كلنا نحبك ، وكل سنة وانت طيب ياراجل يابو قلب أبيض ، دمت دائما بخير ودمت رئيسا لنادينا ودامت إنجازاتك وإنتصاراتك.

 

4 تعليقات

  1. والله العظيم انت راجل منافق مرتضي منصور اللي بتتكلم عليه ربنا يجمعك بيه في جهنم ان شاء الله لانه كلب من كلاب اهل النار زي كاتب المقال بالظبط

  2. سيادة المستشار /تحياتى لحضرتك اعرض على سيادتكم شكوتى بخصوص لاعبى الكاراتية الغير اعضاء بانهم يتعرضون للاقصاء من النادى وهم من حصدو البطولات وهم يلعبون باسم النادى ولاسمة وليس لمجرد انة عضو وعلى سبيل المثال ابنى/عمرعلاء اول جيزة كوميتية هذا العام9سنوات ومعرض للحرمان من اللعب بالنادى وهذا فقط لانة ليس بعضو بالنادى وبالاضافة لانتظار والدتة خارج النادى فى انتظارة لعدم السماح لها بالدخول مرافقة لة وهذا بالاضافة للرد السيئ لافراد الامن بالبوابات(انتم هاتشترونا باشتراككم فى اللعبة)والفاظ كثيرة بهذا الشكل وعند سؤالة عن مصدر التعليات يفيد بانها تعليمات سيادتكم وانا اهلاوى ولكنى اعلم بانك رجل حق وتستطيع قرائة تعليقاتى على اخبار سيادتكم من الفيس ومن قبل ميلاد ابنى وسامحنى على الاطالة ولكنى اعلم بانك قريب منا ولست مجرد رئيس نادى وهذا واقسم بالله ليس رياء ولكنها الحقيقة ومع ذلك انا اهلاوى

  3. يارب الحلوف يستمر لاطول مده فى مكانه لان ده اكبر مصلحه لكل الانديه

  4. يا سيادة المستشار أعط اللاعبين السابقين حقوقهم المالية حتى يبارك الله لك في ما تقوم به من خير.

    2hotma

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مرتضى يلتقي المذيع التونسي لطفي بحري

التقي المستشار مرتضي منصور رئيس نادي الزمالك، المذيع التونسي لطفي بحري والذي زار النادي وابدي ...